الاثنين، 31 يناير، 2011

أتمنى لو أنساكْ ..


-


-

حاولتُ أن أقتلع جذورُك المتأصلة بذاتي ..
أن أخرجكَ زفيراً لاهثاً مع تنهيدة تزورني لوهلة ..
أن أسحق صورتك المُستوطنة بأقاصي عقلي ..
ألفُظ تفاصيلك الساكنة بأركانِ ذاكرتي ..
أن أتجرّدُ منك ،
أتجرّدُ من كُلّ شيءٍ يُسافر بعقلي إلى مواطن ذكراك ..
أُمحي حُروف اسمُكَ من الأبجدية ..
أطوي صفحات كُنت يوماً تسكنُ بها ..
أن يتراكم غُبار الأيام فوق خيالاتُك ..
[ لأنساك ]
-
أن أهجُر كُلّ مكانٍ احتضنَ هواءهُ كيانُكْ ..
وأمضي بطريقي ،
أمشي على قارعتهُ ،
وأنعطف إلى مسارٍ حيثُ لا وجود لكَ بهِ ..
أن أُغلق جميع أبوابي ،
وأُحكِمُ إسدال الستائر على نوافذي ،
لكي لا تتسنّى لكَ الفُرصة باقتحام عالمي ثانية ..
أن أعيش حياةً مُتزنة ..
أن أحظَ بقسطٍ من الراحة ..
وتتحرر جفوني من نوبات الأرق الطويلة ..
أن تنالَ أهدابي متسعاً للنومْ ..
لا متسعاً لاستقرارك عليها ..
أن أستقلَّ لذكراك قارباً صغيراً يُبحرُ بكَ بعيداً عنّي ..
أن يُقبِل الخريف ،
وتُقبل معهُ رياحاً هوجاء ،
تهبّ على أشجاري وتسقطُكَ أوراقاً منها ..
أن تتساقط أمطار ديسمبر الموسميّة ،
لتغسُل قلبي وتُنقيهِ منك ..
أن تكونَ كما الزهور ،
سُرعانَ ما تذبُل وتموت ..
أن أُقلعَ عن إدماني بحبّك ..
-
أُريدُ أن أهربَ منكَ إلى اللامكان ،
أريدُ أن أتحررّ من قبضةِ هواك ..
أريدُ أن أضع نُقطة لهذا الحُبّ ، وأُنهيهِ ..
وكما ابتدأناه بوردةٍ حمراء أهديتني إياها ..
أُنهيهِ بوردةٍ حمراء ،
أُلقيها على تابوتٍ وُضِعَ فيه حُبنّا ..
[ وأودِّعهُ ]
لكننّي عاجزة ..
لا أستطيع أن أقتُلَ حُبّا ينمو كزهرةٍ بأحشائي ..
حُبّا عفيفاً ، طاهراً ، نقياً ..
رسمَ لي تضاريسِ حياتي ، بدمِ الوريد ..
حررنّي من كُل القيود ،
خلقَ لي أجنحةً لأحلق بها أينما أُريد ..

-
" الاثنين ، 30-1-2011م .. "

هناك 35 تعليقًا:

Al Pacino يقول...

رائعة ..

كنت أتمنى ذلك الحب الطاهر ..

عسى أن يدوم لك .. و عسى أن تحلّقى بجناحيك لبلاد الحب ..

- إنتي تقولين "أن أهجُر كُلّ مكانٍ احتضنَ هواءهُ كيانُكْ"

و عبده يقول "كل شي حولي يذكرني بشي .. حتى صوتي و ضحكتي لك فيها شي"

تقبّلي ودي و تقديري و أشد إحترامي لك ..

دام ابداعك بألف خير

كاتب فرح يقول...

ممــ بينتي ضعف المرأة في النهاية واااه
على النهاية ما تمنيتها هكذا !!

في وصفج لرفض الإنصياع ومحاولة الإنشقاق كان تفصيل جميل جميل جداً وبخيال واسع

ماشالله أبحرتي بغزارة في عالم الصد والرد

حتى تذكرت "أغنية حلفت عمري" !!

استوقفتني تلك الجملة :
أن أستقلَّ لذكراك قارباً صغيراً يُبحرُ بكَ بعيداً عنّي


في البداية كنتي أنتي الهاربة لكن ليش في هالسطر أردتي منه الهروب وأردتي للذكرى الهروب

ليش ما كان أنتي من يستقل القارب ليبحر بعيداً عنه !

ممــ مجرد ملاحظة قد تكون مخطأة


شكراً صفحات

Amwaj يقول...

لا أستطيع أن أقتُلَ حُبّا ينمو كزهرةٍ بأحشائي ..
حُبّا عفيفاً ، طاهراً ، نقياً ..
رسمَ لي تضاريسِ حياتي ، بدمِ الوريد ..
حررنّي من كُل القيود ،
خلقَ لي أجنحةً لأحلق بها أينما أُريد ..

روعة روعة رووووعة
ما شاء الله عليج دايما مبدعة
عسى الله يهنيج بهذا الفن وتسلم إيدج :)

أحمد محمدي يقول...

جميل بالفعل وحقا وبقوة . تصفيق
مع الحمد لمعرفتي لهذه المدونة

منصور الفرج يقول...

ذات احساس عزفتها شهرزاد :
أن جمال البدايات يصعب أمر النهايات .

شتان بين وردة البداية و وردة النهاية

،،

لا مزيد فأنتِ صاحبة حرف كامل .

احترامي

Antonio يقول...

أن أستقلَّ لذكراك قارباً صغيراً يُبحرُ بكَ بعيداً عنّي ..
أن يُقبِل الخريف ،
وتُقبل معهُ رياحاً هوجاء ،
تهبّ على أشجاري وتسقطُكَ أوراقاً منها ..
أن تتساقط أمطار ديسمبر الموسميّة ،
لتغسُل قلبي وتُنقيهِ منك ..
أن تكونَ كما الزهور ،
سُرعانَ ما تذبُل وتموت ..
أن أُقلعَ عن إدماني بحبّك ..

سحرتني أجوائك وما يصاحبها من
تقلبات على نغم اهوائك

تميز بحروف ومشاعر جميلة

وتزاد المتعه بكل حرف من صفحة

تقبلي
ودي الكبير

غمـــــاآزهـ يقول...

يعجبني أسلوب صفحاآت في انتقاآء كلماآتها ..
استمتعت بالنص كثيراً ،،
بيد أن جملة استوقفتني :
" لا أستطيع أن أقتُلَ حُبّا ينمو كزهرةٍ بأحشائي ..
حُبّا عفيفاً ، طاهراً ، نقياً .."
ما دام حباً طاهراً فلم محاولة إيذائه ?
أظن أنهـ كاآن الأحرى صقلهـ والمحافظة عليهـ ~
دمتِ بود

عبدالله يقول...

رووووعة خيتي هذي الكلمااات
أستمتعت بقرائتها
تقبلي طلتي
ودي

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

Al Pacino
لكّل بقعة
زاوية
حانة
زُقاق
ذكرى تجعلُ ذاكرتنا تعودُ أدراجُها ،
وتُطلق لها العنان لتُحلق إلى لحظات مضتْ ولن تُعاد ..
ودُمت زائراُ مُنتظماً ،
على أمل ألّا تنقطع زيارتُكَ أبداً ;)

-

كاتب فرح
أردتُها نهاية مُتوقعّة وواقعية ،
ولو كانت حوّاء كجبلٍ شامخِ أمام الأنام،
إلّا أنها ضعيفةٌ أمام من تُحب ..
في البداية حاوَلَتْ أن تهربَ منهُ
وتنفث غُبارهُ من حياتها ،
وعندما لم تستطع قررت أن تستقلّ لهُ
قارباً وتُبعدهُ عنها،
وبكلتا الحالتين فشلت ..
عفواً =$

-

Amwaj
مشكورة حبيبتي
الله يسلمج ،
أخجلتيني بْجَد =*

-

أحمد محمدي
تحيّة من أعماق القلب ،
و [شُكراً] يلهجُ بها ثغري دونَ انقطاع ..
شُكراً للمُتابعة =)

-

منصور الفرج
حقاً شتان ،
تقديري الدائم لتواجدكمُ بمُتّسعي ..

-

Antonio
يُسعدني حقاً أن تستمتعوا بتذوق الحُروف هُنا ..
وتقبّل احترامي ..

-

غمـــــاآزهـ
من الواضح أنّ ذاك الحُب صاحَبَتهُ أوجاع جمّة ،
لذلك حاولت أن تسحقهُ ، وتنهشهُ ..
وببساطة عجزت ،
لأنّها تحيا وتقتات بهِ ..
"وبالنهاية الحُب يجمع التناقُضات " ..
سعيدة لتواجدُكِ =)

-

عبدالله
شُكراً =$
وحيّاك ..

..pen seldom يقول...

شيء ما جعلني افهم شعورك ببعض التفاصيل !

لأنكِ متعلقة بذاك الحب حدّ الصميم ، حتى أصبح يسيطر على كل اللحظات

التي تعيشين فيها ..

أردتي التحرر ربما ، أردتي الراحة ربما ..

أردتي أن تعيشي ولو يوماً بدون أن تفكري بشيء !

لكنكـ قلتي ، فالنساء لا يحقق لهم ما يريدوا ..

رائعة قليلة في حقكِ وفي حق كلماتكِ ..

نسجتي الحروف من وريد قلبكِ ربما !

لكِ أرق تحية :)

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
هذه زيارتى الاولى لك ولم اجد اجمل من كلماتك لدى كلمات
أن أستقلَّ لذكراك قارباً صغيراً يُبحرُ بكَ بعيداً عنّي ..
أن يُقبِل الخريف ،
وتُقبل معهُ رياحاً هوجاء ،
تهبّ على أشجاري وتسقطُكَ أوراقاً منها ..
أن تتساقط أمطار ديسمبر الموسميّة ،
لتغسُل قلبي وتُنقيهِ منك ..
أن تكونَ كما الزهور ،
سُرعانَ ما تذبُل وتموت ..
أن أُقلعَ عن إدماني بحبّك ..

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

دعني أإمض عيناي الفيرزيتان
كي أخفي طيفاً خلفهما
قد ربما ينجلي
في يقظتي
:

راقتني كثيراً

كوني بخير
:
عبدالله

BookMark يقول...

كيف للأشياء التي نرغب بالتخلص منهاأن تحكم قبضتها علينا بكل قوة؟

أبدعتِ

Engineer A يقول...

النسيان رماد للقلوب الخامدة!

اعتقد انه صعب جداً .. ولكنه ممكن!

كوني بخير

daloo3a يقول...

حلوووووووووووووه واااااايد

حبيييته هالخاطره واايد

حسيت وااايد فيها أشياء من البلااغة و هالشي اللي خلااني احبها =)

موفقه ^^

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

..pen seldom
الانسان دوماً يُريدُ التحررّ والهروب ،
من كُل شيء يُأذيه ..
ولكِ حُبّي الخالص =)

-

مدونة رحلة حياه
يكفي أنها حازت على اعجابكم ،
مع تمنياتي بعدم انقطاع زيارتُك ..

-

كاتب الأنثى
نفتحُ أعيننا على أملٍ أن تنجلي تلك الأخيلة ،
لكن هيهات نسيانُ أخيلة من نُحب ..
-

BookMark
حقّاً كيف ؟
كوني بالقُرب دوماً ;)

-

Engineer A
النسيان ماهي إلا مُحاولة فاشلة ،
للهروب من الواقع ..
عودة حميدة لكِ .

-

daloo3a
مشكورة حبيبتي ،
هذا من ذوقج ;)
^^

أبو فارس يقول...

ما اروع تلك الكلمات
أن أهجُر كُلّ مكانٍ احتضنَ هواءهُ كيانُكْ ..
وأمضي بطريقي ،
أمشي على قارعتهُ ،
وأنعطف إلى مسارٍ حيثُ لا وجود لكَ بهِ ..
أن أُغلق جميع أبوابي ،
وأُحكِمُ إسدال الستائر على نوافذي ،

بل كل النص اكثر من جميل

تحياتي

الجودي يقول...

راق لي تصميمك على زهو البدايات الجميلة ...

و التحرر من وصم الذكريات

و العتق من الآهات ..

و خذلني قلبك كما خذلك ..


بالتأكيد نص يستحق الإشادة :)

شكرا لك عزيزتي

وحبي لك لن يموت يقول...

مَا كُتِبَ هُنـَا
بَدِيعٌ جِدّاً

ودّ

violin يقول...

قلم فاخر !

: )

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

أبو فارس
شُكراً بحجم السماء ..

-

الجودي
دوماً تخذلُنا القلوب ،
دوماً ..
دُمتِ هُنا

-

وحبي لك لن يموت
ألبستني كلماتُكِ ثوب الحياء ،
[حُبّ] =)

-

violin
عزيزتي وجودُكِ الفاخر ،
(f)

Question mark يقول...

اريد ان اضع نقطة لهذا الحب وانهية وكما ابتداناة بوردة حمراء اهديتني اياها انهية بوردة حمراء القيها علي تابوتي,الله الله الله نص ممتع جدا مشاعر جياشة بهالنص’تحياتي

مجتمع رقيق المشاعر الأدبي يقول...

اسعَدكِ المولىُ
قلم باذخ تبارك الرحمن ،
دٌعوةُ خاصًة الىَ ملتقَى الأدباء والمثقفيٌن
هُنَا وَطَنْ الْأَقْلامُ الْحُرَّهْ وَطَنْ الْفِكْرِ حَيْثُ الْضَوْءْ الْمُنِيْرِ . يُشَرِّفَنَا هُطُوْلِ عِطْرُكِ
وَتَوَاجُدِكْ ،
http://www.rqeqm.com/vb/
وَ لَيَكتَمّلَ بُزُوْغٌ فَجَرَ إنْظِمَامَكُمْ فًـ جَمِيْعَ الْابْوَابِ مُضِيِّئَهَ امَامٍ الْاسْمَاءُ الصَرِيحِهُ

لِلادُّبَاءً وَالْمُثَقَّفِيْنَ

نَتَشَرَّفُ بِكِ

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

Question mark
شُكراً لك ..

-

مجتمع رقيق المشاعر الأدبي
لي زيارة باذن الله ..

د.ريان يقول...

مساء العطر سيدتي

وبوح راقي من قلمكم

سرتني زيارتكم هذا المساء

دمتم بكل ود

withsummerlove يقول...

I LOVE IT! :D
SO PASSIONATE!
;*

AM.SA.CHANNEL يقول...

الصراحة روعة، ماشاء الله عليج..
عاده أنا يايه تعبانه و منسدحه و أول لحن على هالكلمات والله غفت عيني و رقدت شوي و نشيت بسرعة أبا أكمل، حسيت كأني أقرا قصة ..

أبدعتي ..

هــديل يقول...

كلمات لا تستحق إلا أن تكون اهداء لكل العاشقين بشرف..

دمتي بخير غاليتي..

أبدعتي ..

هــديل يقول...

كلمات لا تستحق إلا أن تكون اهداء لكل العاشقين بشرف..

دمتي بخير غاليتي..

أبدعتي ..

STeVe يقول...

صفحات ..

عسى المانع خير


افتقدنا تدوينكم!!!

arwa7bar يقول...

نقطة الخلاص كبيرة
بهذا النص ابتدأتي أولها ..
والقادم سيتكفل به الإنشغال عن رسمها

سيكون لقلبك مساحات أكثر ليصف نفسه في الحياة
سيكون قريب .. سيكون قريب .. سيكون قريب

violin يقول...

حرف فاخر .. ينبت الجمال هُنا

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

د.ريان
-
withsummerlove
-
AM.SA.CHANNEL
-
هــديل
-
arwa7bar
-
violin

أحبّتي ، شُكراً لمروركم بحجم السماء ..




STeVe
ما شر ، بس أعاني من جفاف حبري ،
شُكرا جزيلاً لتفقّد أحوالي ، شُكراً ..

محسن عمر يقول...

تدوينه متخمة بالتصاوير البديعة والخيال الخصب..

بالتوفيق

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

محسن عمر
يُسعدني أنها حازت على اعجابكُم ..