الأحد، 6 نوفمبر، 2011

مين يحبّ الثاني أكثر ؟

-

" واختلفنا مين يحبّ الثاني أكثر "




-1-

" شنو مفهوم الحبّ بالنسبة لج ؟ "
لم أعلم كيف أفسّر لكَ مفهوم الحُبّ ،
فالكلمات تعثّرت بحلقي حينها ..
لستُ بمتحدثةٍ جيّدة ..
وخفتُ أن لا أُعطي ما أشعرُ به تجاهكَ حقّه بالكلام ،
عجزتُ أن أصف لك ما يخوضُه قلبي في معاركِ حبّك ؟
لذلك فضلتُ الهروب من ذاك السؤال ..
واليوم قررتُ أن أجيبُك ،
أن أكتُب ..


-2-
عندما أحبّك ،
أشعر بأنّ قلبي ما عاد مُلكًا لي ،
وما أنا وأنت سوى روحٌ واحدة نُفثت بجسدين ..
أشعر بأنّ الروح تتخلل كلّ الموجودات ،
تارةً تسكنُ بالعُشبِ الأخضر ، وبالشمسِ الذهبيّة ..
وأخرى تقطنُ بالأزهار ، وبالسماء السرمديّة ..
فللكون جمالية أخرى عندما نعشق ..

أحبّك أيّ أنّني ،
أقتاتُ على صوتكِ الدافئ ، وتلك البّحة التي تسكنُها ..
وأعشق اسمي عندما تسكنُ حروفهُ حنجرتِك ..
فلا قيمة ليومي دونِك ،
ودونَ أن يعبرَ صوتك أسلاك الهاتف ليصلُني ..
فتثور بجسدي كل خلايا الحُبّ ،
وتتحوّل كريات الدم التي تجوب شراييني لفراشات ..

عندما أحبّك ،
تتفجّر في قلبي براكين الأشواقِ والحنين ،
فأشتاقُك وأنا أُحادثك ،
أشتاقك حتى وأنت بقُربي ..
وأنّني أعيشُ على تلك الرسائل المجنونة ،
التي ترسلُها لي بينِ الحين والآخر ..

أحبّك ،
تعني كلّما أنصتُّ لأغاني عبد الحليم ،
تتعثّر ذاكرتي بطيفِك ..
وإن شككت يومُا بحبّي لك ،
استرقّ السمع لدقّات قلبي ،
ستجدهُ دومًا يهتفُ باسمُك ..

أحبّك ،
تعني بأنّكَ لسْتَ قطعةٌ من قلبي ،
بل أنت قلبي بحدّ ذاته ..
تعني بأنّك ساكنٌ بين نبضةٍ وأخرى ،
بين أنفاسي المتقطّعة ، بعسلِ عيناي ،
بدمِ أوردتي ، بخلاياي ، وبكلّ ما فيني ..

أحبّك ،
تعني أن تتوه الكلمات وسط زحام هذا الشعور ،
أن تسكُن الحدّ الفاصل بين السماءِ والأرض ، بالمدى ..
فلا أستطيع أن أمسكها ، لأكتُب لك ما معنى أن أحبّك ..

أحبّك ،
تعني أن تكون اللغة بخيلة جدًا ،
عندما ينمو بحجراتِ القلب شعورًا ،
يفوق وصفه بكلمة واحدة ..


-3-
يحدثُ أحيانًا أن أبكي كثيرًا على صدرِ -التيدي بير- عندما أنفردُ بحُجرتي ..
لأنّني سعيدةٌ معك حدّ الخوف ، حدّ البُؤس والبكاء ..
أخشى على سعادتي من التلاشي ،
على هذا الحُبّ من الانكسار ،
وعلى قلبينا من طعناتِ القدر ..
أخافُ أن يُقبل يومًا حاملًا معهُ زوبعة هوجاء تقتلعُكَ منّي ..
أخشى على قلبي من فقدِك ..
فقلبي الصغير كقلبِ العصافير ،
لا يقوى على بُعدِك ..
فبعدما عرفتُك أصبحتُ أعاني من فوبيا الفقد ..
لأنّني إن فقدتُك سأموت ،
فأنتَ هوائي الذي أتنفّسه ..

-
" واتفقنا إنتِ أكثر وأنا أكثر "


-