الأحد، 15 مايو، 2011

صباحات مكبّلة بالحنين ..


-




-

صباحُ الخير ،
صباحي عينان ناعستان أجهدهُما الأرق ،
عينان تنعكسُ خلالهما لوحة ،
تحملُ حكاية شوق بجوفها ..
[ صباحي أنتْ ]
مُتمركزٌ أنت بسطورِ جريدتي اليومية ..
ومع كُل ارتشافه ارتشفُ بها قهوتي العربيّة ،
مُرّة المذاق ..
أُسافرُ بها إلى أطيافُكَ التي تلوّح بذاكرتي ،
وأُرسي هُناك ، حيثُ الموانئ المُمتلئة بك ،
هُناك حيثُ السراب ..
ليحيل طيفُكَ مرورة قهوتي إلى سُكّر ..
أتناولُ كعكي المُحلّى ،
ومع كُل قضمة أراني أغرق ، لا بمذاقها ..
بل أغرقُ بكْ ..
ولا أحد يلقي لي بطوق النجاة ..
تفاصيل يومي مُزدحمة بكْ ..
وقلبي يخوضُ ثوراتٍ وثورات من أجلكْ ..
والروحُ تُرهقها بُعدكْ ،
وكياني يُحرقهُ لهيبُ الشوق ..
-
أيّا رجُلا ملكَ مفاتِحَ القلب ،
وزمام الأشواق ..
أيّا رجُلاً حطّم كُلّ ما بي ،
حتى الكبرياء ..
رفقاً بقلبٍ لا تسكُن نبضاته ،
ولا تستكين اختلاجاته إلّا بك ..
رفقاً بعيونٍ انسكب بِبُـنّها خيالاتُك ..
فأضحت تراكَ بكل متسعٍ بالكون ،
بكل زاوية من زوايا السماء ..
رفقاً بأحداقٍ مُتعَبة ،
لا تفترشُ بدربها النوم بسببك ..
بروحٍ يُراقُ بها الحنين ،
بكيانٍ أعياهُ الحرمان ..
رفقاً بصباحاتي المُلتحفة بك ،
المحفوفة بذكراك ..
رفقاُ بصباحاتي المُجهدة ،
من انغماسُكَ بها ،
واقتحامُكَ إيّاها ..
رفقاً ..
-